تجميل الأنف

تجميل الأنف

عمليات تجميل الأنف وتنحيفه أصبحت واحدة من عمليات التجميل الأوسع انتشاراً والأكثر رواجاً حيث يُقبل عليها ملايين الأشخاص سنوياً، وذلك لأن الأنف من أكثر الأعضاء تأثيراً في مظهر الإنسان العام، بسبب موقعه المركزي في الوجه، تتم عملية تجميل الأنف لأسباب عديدة، منها ما يتعلق بالحالة الصحية مثل التغلب على مشاكل التنفس المتخلفة،

أسعار تنافسية

تعتبر أسعار عمليات التجميل في مشفانا من أهم العوامل التي تميزنا عن غيرنا وتدفع الكثير من الأشخاص إلى القدوم إلى مشفانا ، حيث تمتاز أسعارنا بالتنافسية العالية مقارنة بباقي المراكز .

Find out more

رعاية صحية

يسرنا أن نرحب بكم في مشف دار الشفاء لعمليات التجميل حيث نشعر بالقيمة الحقيقية لصحتكم. إننا نهدف لأن تقيموا في مستشفى يمتاز بأقصى قدر ممكن من الرفاهية والراحة.

Find out more

خدمات شاملة

باقة خدماتنا شاملة ، من بداية وصولكم إلى تركيا و حتى توديعكم من المطار ، يقوم ممثلنا باستقبالكم عند وصولكم ونتكفل بكل ما يلائم عملائنا الكرام من أجل راحتهم .

Find out more

 عن  تجميل الانف
تهدف العملية التجميلية إلى إصلاح العيوب التالية:
- انحراف الأنف والجسر الأنفي.
- انحراف الغضاريف التي تشكل مقدمة الأنف.
- ظهور الجسر الأنفي بشكل واضح.
- تضيق أو توسع فتحات الأنف.
- ضخامة حجم الأنف.
- ضعف دعامة مقدمة الأنف والحافة الأمامية.
- عدم تناسق حجم  الجزء العلوي مع الجزء السفلي من الأنف أو بالعكس.
- تجميل العيوب الخلقية بالانف.

طريقة إجراء العملية
تجرى هذه العملية عادة تحت التخدير العام، وتتراوح مدتها من ساعة الى ساعتين. وهنالك عادة طريقتان: الطريقة الداخلية والطريقة الخارجية.
الطريقة الداخلية تجري عادة في الحالات البسيطة، أو المتوسطة، حيث تتم عن طريق إجراء شق داخلي بين الغضاريف الأنفية السفلى والعليا دون أي جروح خارجية.
أما الطريقة الخارجية فتتم في الحالات التي توجد فيها تشوهات، أو انحراف واضح. وتجرى عن طريق شق جراحي لفصل الجلد عن الأنسجة الداخلية للأنف. غير أن هذه الطريقة تترك ندبة صغيرة لا تلاحظ في العادة.

 أنواع عمليات تجميل الأنف
- عمليات تجرى للجزء العظمي من الأنف : في حالة الإعوجاج الخارجي  يتم اعادة هيكلة الجزء العظمي من الأنف عن طريق كسر العظم داخلياً، واعادة تركيبه. وفي حالة بروز جسر الأنف تتم ازالة هذا الجزء العظمي الزائد.
- عمليات تجرى للجزء الغضروفي من الأنف : عندما تجرى العملية للأجزاء الغضروفية يتم تعديل أو تصغير الغضاريف لأن هذه تشكل المظهر الخارجي لمقدمة الأنف والجزء الأوسط منه.

تعتبر الخطوة السابقة من أهم مراحل العملية وتتطلب الخبرة والدقة اذ أن منظر وتكوين مقدمة الأنف سينسجم على التعديل على الغضاريف الامامية لمقدمة الانف.

 - عمليات تجرى لإصلاح انحراف الحاجز الأنفي او بروز ظاهري بالحاجز الانفي : ويتم عادة في الوقت نفسه تعديل الحاجز الأنفي، وازالة الجزء المنحرف منه، لأن تعديل انحراف الحاجز عنصر أساسي لتصحيح انحراف الأنف الخارجي.
- عمليات تجرى لتضخيم وتكبير الأنف : يتم في بعض الحالات اضافة أجزاء غضروفية أو عظمية طبيعية أو صناعية، لتعويض النقص في بعض أجزاء الأنف المفقودة نتيجة اصابات، أو عمليات سابقة في الأنف.

بعد العملية:
بعد العملية يتم وضع جبيرة بلاستيكية (فقط في حالة تعديل الهيكل) على الانف من اجل تقليل التورم والانتفاخ وكذلك توضع قطع بلاستيكية داخلية على جانبي الحاجز الانفي لمنع الالتصاقات. وتتم إزالة كليهما خلال بضعة أيام.
توضع حشوة مفتوحة من الداخل، ويمكن التنفس منها، وتتم ازالتها خلال 24 ساعة. وينصح بوضع أكياس ثلج على الأنف والوجه في الأربع والعشرين ساعة الأولى لتقليل التورم، بعدها يغادر المريض عادة المستشفى خلال 24 ساعة. وتتم ازالة هذه الجبيرة والقطع البلاستيكية بعد اسبوع في العيادة، ويتم الحصول على النتيجة النهائية بعد مرور سنة على العملية.

موانع العملية:
في هذه الحالات يمنع اجراء العملية:
- الالتهابات الحادة في الأنف: لأن ذلك يؤدي إلى فشل العملية وانتقال الالتهاب الى أنسجة وغضاريف الأنف.
- الصغار أقل من عمر 15 سنة للإناث و 17 سنة للذكور: لأن نمو الوجه يكتمل تقريباً في تلك الأعمار.
- أمراض مزمنة عند المريض تسبب قابلية للنزيف.
- معاناة المريض من مشكلات نفسية، وعدم استيعابه لواقع ومعطيات تجميل الأنف.

المضاعفات والآثار الجانبية لعمليات تجميل الأنف :
هنالك مضاعفات وآثار جانبية بسيطة في أغلب الحالات لعمليات تجميل الأنف:
- نزيف أنفي بسيط خلال أول 24 ساعة.
- تورم وانتفاخ حول العين وعادة يختفي خلال أيام.
- انسداد الأنف المؤقت بسبب انتفاخ الأنسجة.
- تندب بسيط يختفي خلال أشهر.
- عدم الحصول على الشكل المطلوب وهذا يعتمد بالذات على خبرة الجراح ومهارته.

عن  تجميل الانف
تهدف العملية التجميلية إلى إصلاح العيوب التالية:
- انحراف الأنف والجسر الأنفي.
- انحراف الغضاريف التي تشكل مقدمة الأنف.
- ظهور الجسر الأنفي بشكل واضح.
- تضيق أو توسع فتحات الأنف.
- ضخامة حجم الأنف.
- ضعف دعامة مقدمة الأنف والحافة الأمامية.
- عدم تناسق حجم  الجزء العلوي مع الجزء السفلي من الأنف أو بالعكس.
- تجميل العيوب الخلقية بالانف.

طريقة إجراء العملية
تجرى هذه العملية عادة تحت التخدير العام، وتتراوح مدتها من ساعة الى ساعتين. وهنالك عادة طريقتان: الطريقة الداخلية والطريقة الخارجية.
الطريقة الداخلية تجري عادة في الحالات البسيطة، أو المتوسطة، حيث تتم عن طريق إجراء شق داخلي بين الغضاريف الأنفية السفلى والعليا دون أي جروح خارجية.
أما الطريقة الخارجية فتتم في الحالات التي توجد فيها تشوهات، أو انحراف واضح. وتجرى عن طريق شق جراحي لفصل الجلد عن الأنسجة الداخلية للأنف. غير أن هذه الطريقة تترك ندبة صغيرة لا تلاحظ في العادة.

 أنواع عمليات تجميل الأنف 
- عمليات تجرى للجزء العظمي من الأنف : في حالة الإعوجاج الخارجي  يتم اعادة هيكلة الجزء العظمي من الأنف عن طريق كسر العظم داخلياً، واعادة تركيبه. وفي حالة بروز جسر الأنف تتم ازالة هذا الجزء العظمي الزائد.
- عمليات تجرى للجزء الغضروفي من الأنف : عندما تجرى العملية للأجزاء الغضروفية يتم تعديل أو تصغير الغضاريف لأن هذه تشكل المظهر الخارجي لمقدمة الأنف والجزء الأوسط منه.

تعتبر الخطوة السابقة من أهم مراحل العملية وتتطلب الخبرة والدقة اذ أن منظر وتكوين مقدمة الأنف سينسجم على التعديل على الغضاريف الامامية لمقدمة الانف.

 - عمليات تجرى لإصلاح انحراف الحاجز الأنفي او بروز ظاهري بالحاجز الانفي : ويتم عادة في الوقت نفسه تعديل الحاجز الأنفي، وازالة الجزء المنحرف منه، لأن تعديل انحراف الحاجز عنصر أساسي لتصحيح انحراف الأنف الخارجي.
- عمليات تجرى لتضخيم وتكبير الأنف : يتم في بعض الحالات اضافة أجزاء غضروفية أو عظمية طبيعية أو صناعية، لتعويض النقص في بعض أجزاء الأنف المفقودة نتيجة اصابات، أو عمليات سابقة في الأنف.

بعد العملية:
بعد العملية يتم وضع جبيرة بلاستيكية (فقط في حالة تعديل الهيكل) على الانف من اجل تقليل التورم والانتفاخ وكذلك توضع قطع بلاستيكية داخلية على جانبي الحاجز الانفي لمنع الالتصاقات. وتتم إزالة كليهما خلال بضعة أيام.
توضع حشوة مفتوحة من الداخل، ويمكن التنفس منها، وتتم ازالتها خلال 24 ساعة. وينصح بوضع أكياس ثلج على الأنف والوجه في الأربع والعشرين ساعة الأولى لتقليل التورم، بعدها يغادر المريض عادة المستشفى خلال 24 ساعة. وتتم ازالة هذه الجبيرة والقطع البلاستيكية بعد اسبوع في العيادة، ويتم الحصول على النتيجة النهائية بعد مرور سنة على العملية.

موانع العملية:
في هذه الحالات يمنع اجراء العملية:
- الالتهابات الحادة في الأنف: لأن ذلك يؤدي إلى فشل العملية وانتقال الالتهاب الى أنسجة وغضاريف الأنف.
- الصغار أقل من عمر 15 سنة للإناث و 17 سنة للذكور: لأن نمو الوجه يكتمل تقريباً في تلك الأعمار.
- أمراض مزمنة عند المريض تسبب قابلية للنزيف.
- معاناة المريض من مشكلات نفسية، وعدم استيعابه لواقع ومعطيات تجميل الأنف.

المضاعفات والآثار الجانبية لعمليات تجميل الأنف :
هنالك مضاعفات وآثار جانبية بسيطة في أغلب الحالات لعمليات تجميل الأنف:
- نزيف أنفي بسيط خلال أول 24 ساعة.
- تورم  حول العين وعادة يختفي خلال أيام.
- انسداد الأنف المؤقت بسبب انتفاخ الأنسجة.
- تندب بسيط يختفي خلال فترة .

تجميل الأنف بالليزر
 يتم استخدام الليزر في بعض أنواع أمراض الأنف مثل:
علاج فيمة الأنف والتي تسمى أيضاً Rhinophyma وهي عبارة عن تضخم الغدد الجلدية الدهنية مما يؤدي إلى كبر حجم الأنف بصورة غير طبيعية، وفيها تكون العملية في الأنف من الخارج فيكون تصغير الأنف بدون جراحة عن طريق الليزر ممكناً.
بعض الجراحين يستخدمون الليزر بدلاً من المشرط لعمل الشقوق الصغيرة أسفل الأنف في عمليات الجراحة المفتوحة.
يمكن إجراء عمليات إزالة اللحمية عن طريق الليزر.
الحساسية الأنفية الناتجة عن وجود غضاريف كبيرة على الحاجز الأنفي.
ولكي تزداد اطمئنانًا فإن الليزر يتم استعماله مع المنظار لتسهيل تجميل الأنف بدون جراحة وتصحيح وظيفتها، حيث يختص الليزر بأنه:
شعاع يمتاز بدقة التصويب في المكان المراد قطعه.
لا يحدث نزيف للمريض بالقدر التي تحدثه العمليات الجراحية.
قد لا يحتاج المريض لتخدير كلي عند إجراء تصغير الأنف بدون جراحة.
تقليل احتمالية التلوث الناتج عن الأدوات الطبية.
توفير الوقت حيث لا تتعدى عملية تجميل الأنف بالليزر حوالي 30 دقيقة.

بعض استخدامات الليزر لتجميل الأنف :
عمليات التجميل بالليزر لا تشمل القيام بكل الوظائف التي يمكن لعمليات تجميل الأنف الجراحية فعلها لذلك تتقلص استخدامتها الطبية في الاحوال الاتية:
قبل إجراء أي عملية لتجميل الأنف يجب التأكد من أن حجم الأنف أصبح ثابتًا ولذلك فإن عمليات تجميل الأنف لا تجرى للمراهقين إلا بعد التأكد من اكتمال نمو عظام الوجه وثبات حجم الأنف، وهذا يحدث عادة عند الفتيات في سن الخامسة عشر أو السادسة عشر، أما عند الذكور فيحدث بعد ذلك بعام أو أكثر.
يترشح لإجراء تصغير الأنف بدون جراحة من لديه مرض فيمة الأنف Rhinophyma والتي تجعل الأنف ضخماً جداً.
من لديه حساسية أنفية بسبب الغضاريف الكبيرة والنتوءات الموجودة على الحاجز الأنفي.
من يريد شق الطرف السفلي للأنف بالليزر في عملية الجراحة المفتوحة.
من يريد إزالة اللحمية الأنفية.

 فيلر الأنف
تعمل الميكانيكية الرئيسية للفيلر على قدرتها على ملئ الفراغات والتجاويف لذلك كثيرًا ما ستجده يستخدم لترهلات الوجه والرقبة مع التقدم في العمر، وفي حالتنا هنا يمكن تجميل الأنف بالفيلر عبر تحقيق التناسق في الحجم بين أجزاء الأنف المختلفة باستغلال خاصيته تلك.
الاستعداد قبل حقن الأنف بالفيلر
قبل الحقن عليك أن تتبع عدة خطواتٍ بسيطة مثل الاهتمام بعلاج أي عدوى أو التهابٍ جلدي قبل الحقن والتأكد من أن وجهك وأنفك في أتم الصحة حتى لا تعرض نفسك لمضاعفاتٍ ومشاكل كنت في غنى عنها.
تحتاج البشرة للعناية والاهتمام والتنظيف فإن لم تكن تهتم بها بشكلٍ دوريٍ فاهتم بها قبل الخضوع للحقن، وتأكد من تنظيفها وترطيبها وأنها في أفضل حالاتها مع الراحة وشرب الكثير من السوائل.
تجنب الأدوية المسيلة للدم قبل الحقن بفترة حتى لا تتعرض للمشاكل، وإن كنت تتناول بعضها لضرورةٍ طبية فأخبر طبيبك لتكونا على درايةٍ بالأمر والنتيجة، تناقش مع طبيبك في نوع الفيلر الذي ستستخدمه والنتائج التي تريد تحقيقها، واجعل توقعاتك واقعية فالفيلر لن يغير شكل أنفك تغييرًا جذريًا وإنما هو وسيلة تعديلٍ بسيطة تحاول أن تزيد من رضاك عن شكلك.

عملية الحقن تتم ببساطةٍ شديدة ولا تحتاج لتعقيداتٍ وتعقيماتٍ كالتي تتم استعدادًا للعملية الجراحية وخلالها، يقوم الطبيب بوضع مخدرٍ موضعيٍ على الأنف لتجنيب المريض أي إحساسٍ بسيطٍ بالألم أو عدم الراحة رغم أن كثيرين يخضعون للحقن بدون مخدر ولا يشعرون بشيءٍ على الإطلاق.
يحدد الطبيب خطوطًا على الأنف توضح الأماكن التي يجب الحقن فيها وكمية الحقن، والاثنان يتوقفان على نوع الأنف والنتيجة التي يريد الشخص أن يصل إليها، فمثلًا يتم حقن قاعدة طرف الأنف في حالة الطرف الأفطس، أو حقن ما حول جسر الأنف البارز.
والأنف غير متساوِ الجانبين يتم حقن الجانب الأصغر منه أو الأقل حجمًا لجعله يساوي الجانب الآخر، أما الأنف الأفطس فيتم حقنه كله وحقن قاعدته لجعله أكثر بروزًا، الأنف المعوج أو غير المستقيم يقوم الطبيب بالحقن حول الغضروف المعوج ليملأ الأماكن المنحنية ويجعله يظهر مستقيمًا في النهاية.
بعد ذلك يقوم الطبيب بتدليك مكان الحقن ببساطة وتوزيع الفيلر حسب الشكل المطلوب ولسببٍ كهذا أنت بحاجةٍ لإيجاد طبيبٍ ذو خبرةٍ وتمكن حتى لا يفسد عليك عملية الحقن، فتخرج بنتائج خاطئة أو بدون نتيجةٍ أحيانًا، لا تستمر عملية الحقن أكثر من عشر دقائق بعدها تغادر الغرفة ببساطة.
أثناء الحقن يمكنك مراقبة عمل الطبيب في مرآةٍ وتوجيهه حسب الذي تريده كأن يحقن في مكانٍ كميةً أكبر من الفيلر أو أن يحقن في مكانٍ معينٍ لجعله متساوٍ ومناسب من وجهة نظرك.

الفرق بين تجميل الأنف بالفيلر وبالجراحة
توجد الكثير من الفروق والمميزات التي يمتكلها الفيلر على عملية تجميل الأنف مثل انخفاض وقت الحقن مقارنةً بوقت العملية، وبساطة الحقن وعدم الحاجة إلى فترة نقاهةٍ أو تعافي بينما تحتاج العملية لاستعدادٍ وفترةٍ للتعافي .

مشاركة عبر :

Comments are closed