تجميل الوجه

تجميل الوجه

منذ بدء التاريخ وكل امرأة تبحث عن الجمال بطريقتها وأسلوبها الخاص، وبالرغم من أن الجمال لا يقتصر على ملامح الوجه فقط إلا أن جمال الوجه يستحوذ على تفكير المرأة أكثر من أي منطقة أخرى من جسدها حيث أن جمال الوجه يعكس جمال الروح.

أسعار تنافسية

تعتبر أسعار عمليات التجميل في مشفانا من أهم العوامل التي تميزنا عن غيرنا وتدفع الكثير من الأشخاص إلى القدوم إلى مشفانا ، حيث تمتاز أسعارنا بالتنافسية العالية مقارنة بباقي المراكز .

Find out more

رعاية صحية

يسرنا أن نرحب بكم في مشف دار الشفاء لعمليات التجميل حيث نشعر بالقيمة الحقيقية لصحتكم. إننا نهدف لأن تقيموا في مستشفى يمتاز بأقصى قدر ممكن من الرفاهية والراحة.

Find out more

خدمات شاملة

باقة خدماتنا شاملة ، من بداية وصولكم إلى تركيا و حتى توديعكم من المطار ، يقوم ممثلنا باستقبالكم عند وصولكم ونتكفل بكل ما يلائم عملائنا الكرام من أجل راحتهم .

Find out more

  خطوات اجراء عملية شد الوجه :
التخدير :
 هناك  نوعين من التخدير ( جزئي ، كُلي ) ويحدد الطبيب نوع التخدير الامثل لك حسب حالك و صحتك .
فتح الجرح :
  للحصول علي افضل النتائج التي ترضي المريض يتم اختيار الطبيب لمكان الندب او الجرح علي حسب حالة ترهل الوجه او التجاعيد المتواجدة فيه وايضا علي حسب جنس المريض رجل ام امرأة حيث ان الاختلاف يكمن في مكان الندبة ،
بالنسبة للرجال : فان الندبة تكون علي الخط الامامي للشعر وليس داخل الفروة وخاصة عند منطقة السوالف حيث لا يتغير مكان السوالف بعد اجراء العمليه ، اما بالنسبة لندبة الاذن فتكون امام الاذن وليست داخل الغضروف ,
بالنسبة للنساء : الندبة في الاذن من داخل الغضروف .
وتختفي اثار الندبات تدريجيا والتي توجد خلف خط الشعر او امام و خلف الاذن ،
يتم عمل الندبة امام الاذن في حالة شد الترهل في الثلث المتوسط من الوجه ،
يتم عمل الندبة امام و خلف الاذن في حالة شد التلت الاوسط من الوجه و الجزء السفلي مع شد الرقبة ،
يتم عمل الندبة امام وخلف الاذن وايضا خلف خط الشعر و ذلك لشد الوجه بأكلمه .

الخطوة الثالثة :
  مرحلة رفع الجلد :
  في هذه المرحلة يكون التدخل برفع الجلد وتسليك العضلات بهدف عمل شد للجلد والعضلات كل من في اتجاه حيث يتم شد العضلات راسئ وشد الجلد افقيا يعيد المظهر المتوازن المثلث للوجه كما ان فهذه المرحلة يتم اعادة جيوب الدهون الي موضعه باستخدام طرق تعليق مختلفة .
الخطوة الرابعة :
ازالة الجلد واغلاق الجرح :
في هذه الخطوة يتم استئصال الجلد الزاد وخياطة الجرح  بطريقة دقيقه بحيث لا تؤثر علي مستوي الشعر وخط الشعر الجانبي والخلفي كما يتم وضع مادة لاصقة بين الجلد والعضلات المشدوده لاعادة تشكيل الاربطه الداخليه بين الجلد والعضلات  .

 اسئلة عن عملية شد الوجه
ماهي نتائج العملية ؟وحتى متى يستمر تأثيرها ؟
يصبح الوجه ناعما واكثر نضارة بعد ان يختفي التورم الناتج عن العملية  ويختفي الترهل تماما
 
هل  ينتج عن تلك الجراحة الشعور بالألم ؟
الألم الوحيد جراء عملية شد الوجه هو ألم بسيط ويكاد يكون شبه منعدم ويمكن السيطرة عليه بسهولة اما في حالة الشعور بألم شديد وغير طبيعي يجب اللجوء للطبيب فورا
 
ما نوع البنج المستخدم في هذه العملية ؟
يمكن الاستعانة بالبنج الموضعي مع المسكنات او استخدام البنج الكلي
 
متى يمكنني ممارسة حياتي العادية بشكل طبيعي بعد إجراء هذه العملية؟
يمكن ممارسة الحياة بشكل طبيعي خلال مدة تتراوح بين أسبوع او اسبوعين بعد إجراء الجراحة
 
هل تقتصر هذه العملية على سن معين ؟
لا يشترط إجراء هذه العملية سن معين .. ولكن المتعارف عليه أن الذي يلجأ لعملية شد الوجه يتراوح عمره بين الأربعين والستين عاما  وعموما تجرى عند الحاجة إليها دون إنتظار ظهور علامات الكبر  
فعندما تجرى لشخص صغير السن تكون النتائج افضل لأن الجلد في هذا العمر يتميز بالمرونة
 
هل هناك أي آثار جانبية من تورمات أو رضوض بعد إجراء العملية ؟
كما ذكرنا بالسابق ظهور تورم خفيف  ناتج عن العملية ولكن ذلك خلال ساعات قليلة بعد الجراحة ثم يختفى تدريجيا خلال الاسبوع الأول

  ما هي عمليات تسمين الوجه ؟
عمليات تسمين الوجه هي عمليات تهدف إلى استعادة نضارة الوجه ورونقه، والتخلص من التجاعيد والحفاظ على مظهر الشباب. وتتراوح العمليات العلاجية لتسمين الوجه من عمليات الحقن الموضعي لبعض مناطق الوجه إلى جراحات زراعة بعض المنغرسات في الوجه للحصول على نتائج دائمة.
تختلف أنواع “الفيلر” أو المادة المالئة التي يتم حقنها في الوجه كعلاج لتسمين الوجه فيما بينها, ويتوقف دوام النتائج على حسب نوع المواد المستخدمة في الحقن.تنقسم عمليات تسمين الوجه إلى نوعين رئيسيين، هما:
- عمليات حقن المواد المالئة “الفيلر” في الوجه :
وتتضمن هذه العمليات حقن دهون ذاتية مستخلصة من مكان آخر في الجسم (Autologous)، أو حقن مادة مالئة مثل حمض الهيالويورنيك، أو الكولاجين، أو بعض البوليمرات الصناعية. وتعتبر عمليات نفخ الوجه إجراء غير جراحي يتم لتسمين الوجه باستخدام مخدر موضعي وبدون الحاجة إلى تخدير كلي.  
- عمليات زراعة بعض المنغرسات (الدعامات) في الوجه :
وتتضمن عمليات جراحية تتم باللجوء إلى التخدير الكلي أو الموضعي، ويتم فيها نفخ الوجه عن طريق زراعة دعامات السيليكون في بعض مناطق الوجه التي تحتاج إلى التدعيم أو إلى زيادة حجمها. وتتميز هذه العمليات بدوام نتائجها كعلاج لتسمين الوجه.

التعافي من عملية تسمين الوجه، وفترة النقاهة المتوقعة :
أما في حالة تسمين الوجه باستخدام عملية زراعة الدعامات فإن التعافي منها يستغرق فترة تتراوح بين أسبوع وعدة أشهر مثل العمليات الجراحية التقليدية, كما يتطلب الأمر العناية بالجرح وفقاً لتعليمات الطبيب. وفي كلا الحالتين يلتزم المريض ببعض التعليمات مثل تجنب النوم على الوجه لمدة معينة.

التحضير لعملية تسمين الوجه :
يبدأ التحضير لعملية تسمين الوجه عن طريق الحقن بالمواد المالئة. ويتم هذا من خلال تخطيط الوجه وتقييمه وتحديد الأماكن التي ينبغي الحقن فيها. ويمكن أن يوضح الطبيب صورة تقريبية لنتائج العملية من خلال بعض برامج تخطيط الوجه التي تظهر للمريض نتائج العملية بشكل تقريبي.
يلتزم المريض قبل الحقن بتوضيح حالته الصحية كاملة للطبيب و إخباره عن الأدوية التي يتناولها في هذه الفترة, وكذلك يلتزم المريض بالابتعاد عن التدخين في الفترة التي تسبق الحقن. وبالطبع من الضروري أن يلتزم المريض بأية تعليمات من الطبيب خلال الفترة التي تسبق عملية تسمين الوجه. أما التحضير لعملية تسمين الوجه من خلال زراعة دعامات الوجه فيتضمن نفس الخطوات السابقة تقريباً بالإضافة إلى خطوات الفحص التقليدية التي تتم قبل العمليات الجراحية.

خطوات إجراء عملية تسمين الوجه :
الخطوة الأولى في عملية تسمين الوجه عن طريق الحقن بالفيلر هي تنظيف الوجه تماماً, يليها عملية التخدير الموضعي باستخدام كريمات التخدير الموضعية أو رذاذ التخدير الموضعي.
الخطوة الثانية هي عملية الحقن وغالباً ما تستغرق دقائق قليلة للحقن في كل موضع من مواضع الوجه.
وأخيراً الخطوة الثالثة تكون تنظيف الوجه وإزالة أي علامات متبقية لنقاط الحقن. وتظهر النتائج فور الانتهاء من العملية.

تسمين الوجه عن طريق دعامات السيليكون :
الخطوة الأولى في هذه العملية هي التخدير. ويتم الاختيار بين التخدير الموضعي أو الكلي.
ثم يتم عمل شق جراحي صغير في الأماكن المحددة سلفاً لوضع الدعامات.
بعد ذلك يقوم الطبيب بوضع الدعامات في الأماكن المناسبة
وأخيراً يغلق الشق الجراحي. وتوضع الضمادات المناسبة.
عند ذلك تنتهي العملية ويدخل المريض مرحلة الإفاقة والتعافي من العملية.

النتائج بعد إجراء علاج تسمين الوجه :
تظهر النتائج فور الانتهاء من عملية الحقن في حالة الحقن بالمواد المالئة. أما في حالة زراعة الدعامات السيليكون فتظهر النتائج بمجرد التعافي ونزع ضمادات العملية الجراحية.

مصدر البلازما :
البلازما ليست علاجًا كيميائيًا ولا مصدرًا خارجيًا لمادةٍ مجهولةٍ ستبدأ الإشاعات بالدوران حولها وسيبدأ الناس في التشكيك من مواصفاتها ومكوناتها وإنتاجها، فهل هناك أفضل من أن تحصل على علاجٍ يكون مضمونًا بالنسبة إليك ضمانًا أشبه باليقين من صحته لأن جسدك الخاص هو الذي قام بتصنيعه ؟؟
توجد البلازما كواحدةٍ من مكونات الدم الذي يسير في عروقنا جميعًا، ويتكون الدم من خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية وسائل شفاف في قوام الدم هو البلازما والذي يحتوي على الفيتامينات والمعادن والهرمونات، وهو السائل الذي يتم استخدامه داخل ابر البلازما المستخدمة لتجميل الوجه، إذًا فعلاجك الخارجٌ من دمك ومن عروقك يجعلك متأكدًا من سلامة المصدر وأمانه.

ماذا تفعل البلازما للوجه
تُستخدم البلازما الغنية بالصفائح الدموية في حقن الوجه وهي تقوم بعدة أدوارٍ داخل البشرة ما إن يتم حقنها تحتها، فتأتي فوائد البلازما للوجه من الصفائح الدموية التي تُعتبر وظيفتها الأساسية هي العلاج وتحفيز الأنسجة المتضررة على العلاج وإنتاج خلايا جديدة، بينما تحتوي البلازما على البروتينات والفيتامينات والمعادن المختلفة وتقوم على تحفيز البشرة وما تحتها لإنتاج الكولاجين وتساعد البشرة وتحفزها على العودة لحالتها الأولى واستعادة نضارتها وملمسها وملء التجاويف التي سببتها التجاعيد فيها فيقل ظهورها وتأثيرها على الشكل العام للبشرة.
تعطي البلازما مع الوقت نتائج مذهلة فيظهر الجلد براقًا نضرًا مرةً أخرى وتختفي الفروق اللونية فيه والشحوب الذي يظهر على أجزاء منه، كما تقل التجاعيد وتستعيد البشرة ملمسها الناعم وقوامها الغني الذي تبدو عليه الصحة، فالبشرة الضعيفة تبدو جافةً ونحيلةً وكأنها على وشك التمزق إن جذبتها بقوة لكن هنا تعود إليها قوتها وقوامها ثانيةً.

إنتاج البلازما :
يتم تحضير البلازما بسحب عينةٍ من الدم من المريض نفسه وإضافة موانع للتجلط عليها لأن الدم سريع التجلط وإذا لم تُضف تلك المواد له ستفسد العينة. لسنا بحاجةٍ لعينةٍ ضخمة وإنما عيناتٌ تكاد تكون رمزية، ثم بعدها توضع في أنابيب خاصة وتدخل في جهاز الطرد المركزي والذي تعمل آليته على فصل مكونات الدم عن بعضها، وبشكلٍ أكثر تحديدًا تفصل خلايا الدم الحمراء والبيضاء في سائلٍ أحمر لزج القوام كثيف عن البلازما الشفافة السائلة بكل مكوناتها، بعدها يتم سحب البلازما واستخدامها في الحقن، وبهذا أصبحت لدينا ابر البلازما للوجه.

الفرق بين حقن البلازما وبين المواد الأخرى
حين نأتي للمقارنة بين أسلوب عمل البلازما وبعض المواد الأخرى نجد أن البلازما تقوم بعمليةٍ تحفيزية وتتعاون مع البشرة والأنسجة في الخروج بالنتيجة المرجوة كما قلنا سابقًا، في حين أن تلك المواد التي تُستخدم بنفس الطريقة عن طريق الحقن تحت الجلد ولنفس الغرض يكون لها سيبلٌ آخر في العمل فهي لا تتدخل في عمل الأنسجة ولا تقترب منها وإنما تعمل هي وحدها على ملء التجاويف الموجودة بسبب التجاعيد أو علاج الندوب والجيوب ومحاولة جعل البشرة مستوية عن طريق ملء التجاويف الموجودة فيها.
وفي حين أن تلك المواد لها قوامٌ صلب أو شبه صلب ليتمكن من الثبات وتثبيت البشرة يكون للبلازما قوامٌ سائل وهو ما يجعلها أفضل بالتأكيد من ناحية الملمس، كما أن كونها سائلة يجعلها قادرةً على الوصول لأماكن وتجاويف لا تصل إليها المواد الصلبة الأخرى بسهولة.
 ’’ عن الكولاجين ’’
حقن الكولاجين هو إجراء غير جراحي بسيط لا يحتاج إلا لبضعة دقائق لإتمامه ويستخدم كتقنية من تقنيات حقن الفيلر لملء الفراغات تحت الجلد والتي تسببها التجاعيد مما يعيد النضارة والشباب للوجه ويخفي آثار التجاعيد.
الكولاجين هو مادة طبيعية موجودة في جسم الإنسان،  وهو مركب من مركبات البروتين في الجسم، كما أنه العامل الأساسي لإشراق البشرة ونضارتها وشد الجلد .
أنواع إبر كولاجين للوجه :
للكولاجين أنواع عديدة تختلف باختلاف المصدر، وهناك مصدران رئيسيان للكولاجين الطبيعي، الأول هو النوع المستخلص من الانسان والذي ينقسم بدوره إلى ثلاثة أنواع هي: أوتولوجين، ايزولاجين، والديرمالوجين. والثاني هو نوع مستخلص من الأبقار .
المُستخرج من الانسان :
أوتولوجين: وهو نوع يتم استخراجه من جلد المريض نفسه، حيث يتم أخذ عينة من جلد المريض ومعالجتها بطرق طبية معينة ليتم استخلاص الكولاجين منها ثم إعادة حقنه مرة أخرى في المنطقة المراد تكبيرها، ويستخدم هذا النوع تحديدا في نفخ الشفاه.
ايزولاجين: ويتم استخراجه من خلف أذن المريض، ثم يتم حقنه بالأماكن المراد معالجتها، ويتميز عن الأوتولوجين في أنه لا يحتاج لأخذ جزء من جلد المريض، ولكنه يعتبر أكثر تكلفة.
الديرمالوجين: ويتم استخلاصه من الإنسان أيضا ولكن ليس من المريض نفسه، حيث يتم استخراجه من متبرعين أو أشخاص حديثي الوفاه، وبعد إجراء المعالجة الطبية والتعقيم يتم حقن المريض به مثل الأنواع السابقة.
الكولاجين البقري: ويتم استخلاصه من جلد الأبقار ثم تتم عليه عمليات تعقيم وتنقية ليصل للصورة المستخدمة للحقن. الكولاجين البقري هو الأكثر استخداما في حقن الوجه نظرا لقلة تكاليفه، ولكن يعيبه أنه لا يصلح للذين يعانون من حساسية من المنتجات الحيوانية.

تتميز كل أنواع الكولاجين المستخلصة من الإنسان بأن نتائجها تدوم أكثر من تلك المستخرجة من الأبقار، كما أنها لا تحتاج لإجراء اختبارات الحساسية قبل بدء العلاج بها، ويعيبها ارتفاع تكاليفها مقارنة بالكولاجين البقري.

كيف يتم حقن ابر كولاجين بالوجه :
حقن الكولاجين إجراء غير جراحي بسيط ولا يستغرق الكثير من الوقت، ففي معظم الحالات يستغرق الحقن ما بين 15 ل 50 دقيقة، ويقوم الطبيب بتحديد الأماكن التي سوف يتم حقنها عن طريق عمل تخطيط للوجه، ثم يستخدم محقن طبي دقيق لحقن الكولاجين، ولا يحتاج هذه الإجراء لتخدير كلي أو جزئي ولكن يتم استخدام كمادات باردة أو قطع من الثلج على مكان الحقن قبل الإجراء.
إذا كنت ممن يخافون الحقن يمكنك الطلب من طبيبك المعالج استخدام مرهم مخدر قبل الحقن لتقليل الألم الناتج، ولكن لا داعي للقلق فإن الألم الناتج عن الحقن غالبا ما يكون بسيط، وتتم عملية الحقن غالبا في عيادة الطبيب أو مركز التجميل ولن تحتاج للمبيت بعد الإجراء، حيث يمكن العودة للمنزل بعدها بساعة أو اثنتين حيث يتم الاطمئنان على المريض، ثم يتم تحديد مواعيد المتابعة مع طبيبك المعالج بعد ذلك.

الفيلر للوجه
المشاكل التي تحتاج فيلر للوجه وأسبابها
اغلب مشاكل الوجه التي تحتاج إلى حقن الفيلر غالبًا ما تواجه الكبار أو من تجاوزوا الثلاثينيات من أعمارهم وبدأت تجاعيد وجوههم في الظهور بسبب التقدم في السن، ولا يعني تقدم السن هو الوصول للشيخوخة وإنما تجاوز فترة الشباب يعني أن بعضًا من التجاعيد سيبدأ في الظهور هنا وهناك.
إلا أنه يوجد الكثير من المقدمين على حقن الفيلر للوجه من الشباب الراغبين في تعديل مشكلةٍ جماليةٍ بسيطةٍ في وجوههم تسبب لهم الضيق والأرق مثل:
الحصول على مظهرٍ أفضل مثل حقن الفيلر للشفاه لزيادة حجمها ونفخها قليلًا وإعطائها مظهرًا أكثر تألقًا وجاذبية.
تكون المشاكل الغالبة التي تسبب فيها التقدم في العمر موزعةً على الوجه كله
تتأثر الطبقة الدهنية الموجودة أسفل الجلد ويقل حجمها مما يتسبب في تهدل وترهل الجلد الموجود فوقها والذي كان معتمدًا عليها، ومع ترهل الجلد تبدأ التجاعيد في الظهور ويتأثر شكل الوجه بأكمله مثل الحال في انخفاض حجم الخدين وترهل جلدهما وتعده مما أيضًا يؤثر على شكل العينين والأنف والفم، عندها يكون أفضل حلٍ هو حقن الفيلر للخدين لإعادتهما لوضعهما السابق.

تظهر بعض التجاعيد حول الوجه والعينين بسبب التعابير الوجهية المختلفة التي نقوم بها طول الوقت في حياتنا اليومية، وستجد أن المدخنين مثلًا من أكثر الذين يعانون من تجاعيدٍ حول أفواههم بسبب استخدام السجائر لفتراتٍ طويلة مؤثرةً على الجلد والعضلات.
كثيرٌ من مشاكل الأنف الجمالية يمكن علاجها باستخدام الفيلر منها الأنف غير المستوي والبارز والمعوج والصغير أكثر من اللازم ومنخفض أو بارز الطرف كلها يستطيع الفيلر المساعدة فيها وعلاجها بلا شك

 أنواع الفيلر للوجه
فيلر حمض الهيالويورينك وهو أكثر الأنواع انتشارًا حول العالم وأعلاهم في الأمان والملائمة لكل الأشخاص ولحقن فيلر الوجه وسبب ذلك أن الهيالويورنيك مادةٌ طبيعيى يتم إنتاجها داخل جسم الإنسان لذلك عند حقنها لن تعتبر غريبةً عنه ولن تضره بأي شكلٍ من الأشكال
فيلر الكولاجين ومحفزات إنتاج الكولاجين التي تساعد الخلايا والأنسجة على التجدد والعودة إلى سابق عهدها مرةً أخرى، يعتبر الكولاجين مادةً طبيعيةً أيضًا لكن بسبب أنه يتم استخراجه غالبًا من الماشية فهو بحاجةٍ إلى التأكد من أن الشخص لا يعاني من الحساسية له قبل حقنه
الفيلر الدائم يتكون من خليط من الكولاجين مع بعض المركبات الداخلة في تكوين البلاستيك وتظل تلك المواد موجودةً أسفل الجلد لفتراتٍ طويلة بسبب عدم قابليتها للامتصاص

قبل حقن الفيلر للوجه
عليك قبل حقن الفيلر للوجه أن تتأكد من أن مشكلتك جماليةٌ تمامًا وأنها ليست بسبب أي نوعٍ من الأمراض المختلفة
من الأفضل أن تعالج أي عدوى أو مرض لديك قبل الخضوع للحقن سواءً مشكلة جلدية أو عامة في جسمك
توقف عن تناول أي أدويةٍ مسيلةٍ للدم قبل الحقن تجنّباً لظهور بعض الكدمات تحت الجلد .

أثناء حقن الفيلر للوجه
عملية حقن الفيلر للوجه لا تستغرق في الغالب أكثر من عدة دقائق هي مدة الحقن، قد يفضل البعض استخدام كريم مخدرٍ موضعيٍ أثناء الحقن خوفًا من الألم إلا أن الحقن لا يؤلم البتة وإنما هو مجرد شعورٍ بسيطٍ بالوخز ينتهي فور سحب الطبيب للإبرة.
يستخدم الطبيب حقنًا مخصصةً للفيلر ويوجد الفيلر في عبواتٍ وليس هناك مقياسٌ محددٌ للكمية المستخدمة وإنما يستمر الطبيب بالحقن حتى يصل إلى النتيجة المطلوبة، يستهدف الطبيب المناطق الغائرة أو أسفل الجلد المترهل أو مكان الأنسجة والعضلات الضامرة ليحقن الفيلر حتى يمتلئ المكان ويصبح كما كان.
تختلف أماكن الحقن عن بعضها البعض في درجة العمق التي يحتاج الطبيب إلى أن يصل إليها أثناء الحقن وعدد الحقن التي ستحتاجها المنطقة، بعض الأماكن تحتاج لتكرار الحقن عدة مراتٍ متتالية حتى تصل إلى الدرجة المطلوبة.

استخدام البوتكس أو الفيلر للوجه
يختلف كلٌ من البوتكس والفيلر في وظائفهما وطريقة تنفيذ علاج التجاعيد والمصدر الذي يأتيان منه، فبينما الفيلر مادةٌ طبيعيةٌ في الغالب فالبوتكس عبارةٌ عن مادة تفرزها أنواعٌ خاصةٌ من البكتيريا تسبب هذه السموم شللًا أو ارتخاءً في العضلات.

مشاركة عبر :

Comments are closed