الصلع الوراثي وأساليب معالجته


الصلع الوراثي .. وأساليب في معالجته 


 يعتبر شعر الرأس من أهم دعائم الجمال لدى الجنسين، و الجميع يسعى للحصول على شعر
كثيف يخلو من العيوب.
يبدأ الصلع الوراثي عند الرجال بعد سن البلوغ تدريجياً حيث يلاحظ المصاب أن الخط الأمامي
للشعر فوق الجبين بدأ بالتراجع إلى الوراء و يتحول الشعر الطبيعي إلى شعر رفيع قليل
الكثافة، ويفقد صبغته، و لكن مهما بلغت شدة الصلع فإن المنطقة الخلفية من الرأس والجوانب
لا تصاب بالصلع، وتختلف سرعة تطور الصلع بين شخص وآخر، حيث أن الأشخاص الذين يبدأ
فقدان الشعر لديهم مبكراً هم أكثر عرضة للوصول إلى مراحل متقدمة من الصلع.


ويشار هنا الى أن النساء قد يصبن بهذا النوع من فقدان الشعر أي الصلع الوراثي ولكن بشكل
يختلف عن الرجال، فيبدأ عادة في سن متأخر ويظهر على شكل نقص في كثافة الشعر في
المنطقة العليا من الرأس دون الوصول إلى فقدان تام للشعر وفي معظم الحالات لا نجد عند
السيدة المصابة مشكلة في الهرمونات الذكرية، لكن الأمر يختلف إن حدث الصلع خلال فترة
الشهرية، ففي هذه الحالات لابد من عمل فحوصات للتأكد من عدم وجود مسبب عضوي.


 و للعوامل التالية دور في حدوث الصلع :

 1 العامل الوراثي .

 2 العرق : حيث تختلف نسبة وسن حدوث الصلع بين الأعراق البشرية المختلفة .

 3- الهرمون الذكري : وهذا لا يعني وجود مشكلة أو زيادة في الهرمون الذكري، بل إن معظم

الحالات من الرجال و النساء توجد لديهم نسبة طبيعية من هذا الهرمون، ولكن تأثيره على

الشعر قد يكون العامل الأهم في حدوث الصلع.


 

مشاركة عبر :

Comments are closed